موقع فضيلة الشيخ صلاح الدين بن عبد الموجود

 

جديد الفتاوى
جديد المرئيات
جديد الصوتيات

صفحة جديدة 1



جديد المرئيات

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الفتاوى
الأسرة والعلاقة بين الزوجين
تأخر الخطبة أو الزواج بسبب السحر
تأخر الخطبة أو الزواج بسبب السحر
05-06-1431 05:47 AM
س1: أنا امرأة تقدم لي خُطَّاب كثيرون ولكن إما أن يُرفضوا، أو أرفضهم، فأخبرني البعض أني مَعَمُولٌ لي عمل (سحر)، فذهبت أمي إلي بعض المشعوذين والسحرة، فقالوا لها أنها معمول لها عمل سُفْلي، ولآبد أن يفك عن طريقهم (أي المشعوذين والسحرة) وأمي امرأة من العوامِّ فصدقتهم وزادت حيرتي ولا أدري ماذا أفعل؟

ج1: بسم الله والحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله.
أما بعد:
أولًا: هذه بلية عامة ليست خاصة بهذه الأخت، وهي الأمر الأول الإيمان بالقدر، وأن الله عز وجل قدر أقدار جميع العباد، فما من شئ في هذا الكون إلا ويسير بقدر الله سبحانه وتعالى، لا دَخْلَ لا لسحرٍ ولا لجنٍ ولا لإنسٍ ولا لأحدٍ في هذا الكون، ولكن قد يمر بالإنسان بعض الظروف، وهي على سبيل القدر المحض، أي قدر الله عز وجل لهذه الأخت، أن تتأخر في الزواج، أو يتقدم أقوام ليسوا بأهل لها، فقد يكون هذا من الخير الذي أراده الله لها، أو من الشر الذي صرفه الله عنها.
ولذلك نصيحة لهذه الأخت ولغيرها، أن تأمن بالقدر خيره وشره، وأن تعلم أن ما ادخره الله لها أفضل مما هي فيه.
الأمر الثاني: قضية الذهاب إلى المشعوذين والعرافين وهؤلاء الكهنة، فمن نعم الله الأمر قل عن القِدم، ولكن هذا أمر يقدح في العقيدة، بل قد يأدي إلى شركٍ بالله أعاذهم الله من هذا، فَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: مَنْ أَتَى كَاهِنًا، أَوْ عَرَّافًا، فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ، فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ. رواه أحمد
وكما هو معلوم أن الشيطان قد يأخذ المعلومة، ثم يضيف إليها ألف، ثم يصور صورة معينة للإنسي، فيؤدي به إلى التهلكة والعياذ بالله، وفي قوله عز وجل: {وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا}. [الأنعام/128].
قال ابن كثير وجماعة من المفسرين: استمتاع الإنسي بالجني أن يلبي له بعض ما يطلب، واستمتاع الجني بالإنسي أن يعبده من دون الله، وهذا هو الخطر العظيم الداهم، ولذلك غالب هؤلاء السحرة وهؤلاء المشعوذون، يقعون في الشرك، ويُقِعُون غيرهم ببعض الخرافات والخزعبلات.
فأنصح هذه الأخت أن تذكر هذه الأم بالله عز وجل، وأنَّ ما هي فيه أفضل من أن تقع في شركٍ عظيم، وخطر داهم، يودي بها في الدنيا والآخرة.
قال تعالى: {وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ}. وبعدها قال عز وجل: {وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ}. [البقرة/102].

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2550


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
2.40/10 (825 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.